تفاصيل كاملة عن قضايا الحضانة في الإمارات والشروط اللازمة لتولي حضانة الطفل

قضايا الحضانة في الإمارات، يشغل هذا النوع من القضايا المحاكم الإماراتية بسبب ارتفاع عدد قضايا الطلاق مؤخرًا في العالم العربي.

كذلك عدم وجود ود واتفاق بين الأم والأب يلجأ الطرف المتضرر إلى المحكمة للحكم في قضايا الحضانة في الإمارات.

تابع معنا لتتعرف أكثر إلى قضايا الحضانة في الإمارات وإجابات للأسئلة الشائعة في هذا الأمر، وأبرزها متى يحق للاب حضانة الولد؟ ومتى تنتهي حضانة الولد؟

كذلك متى تسقط حضانة الابناء؟ ومتى تسقط الحضانة عن الأم؟ 

وهل زواج المطلقة يسقط الحضانة؟.

اقرأ أيضًا

عقوبة انتحال شخصية الغير في الإمارات

عقوبة إفشاء أسرار العمل في الإمارات

عقوبة الخطف في الإمارات

حلل الله الزواج والطلاق، على الرغم أن الطلاق أبغض الحلال إلا أنه حلال، إلا أن الطلاق لا يشمل زوجان ينفصلان فحسب إنما يشمل أطفال وحياتهم ومسؤولياتها تتوقف على هذا القرار الشائك.

وعليه فإن من أحق بالحضانة، الأم التي هي أول من يشعر به الطفل ويميل إليه وإلى حنانه، الأم التي هي أفضل من يرعى شؤون الطفل وقدرتها على مراعاة الأعمال المختلفة في أن واحد ويكون أول هذه الأعمال مسؤولية أطفالها؟

أم الأب الذي يربي على الفضائل ويجني مالًا أكثر يستطيع من خلال ضمان حياة أفضل للأطفال؟

وعليه شرعت القوانين الخاصة بالأحوال الشخصية وقوانين الأسرة مجموعة من المواد القانونية التي تتناول هذه المسألة بكل دقة لحماية مصلحة الأطفال في المقام الأول. 

راعت الإمارات العربية المتحدة قانون الأسرة ووضعت أهمية كبيرة لصالح الاطفال بعد انفصال الأبوين في حالة عدم اتفاقهما بشكل ودي على حضانة مشتركة للأطفال، أو بسبب المشكلات الزوجية التي لا تتوقف عند الطلاق بل تمتد حتى بعد الطلاق.

وعليه وفرت الإمارات الحماية القانونية لحقوق الأطفال بعد انتهاء الزواج حتى يبلغوا السن القانوني مما يسمح لهم الاختيار مع من يريدون العيش بكل أريحية.

إليك ما المقصود بقضايا الحضانة في الإمارات؟

قضايا الحضانة في الإمارات

تختص هذه القضايا بالفصل في حضانة الأطفال بين الأبوين في الإمارات، وعليه فإن حضانة الطفل هي تحديد المختص بالوصاية القانونية على الأطفال ورعايته وأحقية العيش في مكان واحد معه سواء كان الأب أو الأم.

ويأخذ هذا الأمر شكلًا قانونيًا لتحديد مصير الطفل من قبل الحاضن لاختيار المدرسة والعلاج والإرشاد والرعاية.

قد تكون الحضانة مشتركة بمعنى أن يحكم القانون في قضايا الحضانة بحيث يستطيع الأبوين المشاركة في الحضانة والرعاية وأن يتم تقسيم إمكانية العيش بينهما بالتساوي.

أما الحضانة الكاملة فإنها تشكل الوصاية الكاملة لأحد الأبوين على أن يستطيع الطرف الأخر المشاركة بشكل بسيط في الرعاية.

 تعرف على تفاصيل حضانة الأطفال في الإمارات

تولى القانون الإماراتي قضايا الحضانة في الإمارات من خلال الباب الرابع من قانون الاحوال الشخصية، بحيث عرفت المادة مرة واثنين وأربعين معنى حضانة الطفل بمبدأ حفظ وحماية الطفل وتولي مسئوليته ورعايته ونشأته الصحيحة بالإضافة إلى إمكانية الولاية عليه.

وبالتالي كان الوصف السابق لمعنى الحضانة وأهميتها في نفس الوقت، إذ يحتاج الطفل في بداية حياته إلى وجود شخص أكبر وأعقل منه لتنظيم أموره ورعايته وتولى تربيته تربية صحيحة ونشأته على الدين القويم.

وبالتالي فإن من أحق بالحضانة من أحد الوالدين الذين انجبوا الطفل إلى الدنيا وكان ا مسؤولين أمام الله عنه قبل أن يكونوا مسؤولين أمام القانون.

فإن من الأولى أن تتولى الأم الحضانة وهي الطرف الأول الذي يرجح إليه كفة القانون في هذا الشأن باعتبارها بيولوجيًا متحملة هذه المسؤولية منذ حملها بالطفل حتى ولادته.

إلا أنه لابد أن تتوفر فيها الصفات والشروط القانونية الحاضن أمام القانون، بينما في حالة وجود خلل بهذه الشروط تنزع الحضانة منها ويعطيها القانون لشخص آخر من ذي الطفل أحق بها وقادر نفسيًا وقانونيًا على رعاية الطفل.

فمثلاً إذا كانت الأم تحمل ديانة مختلفة عن الاب تسقط الحضانة عنها وفقًا للمادة مرة وخمسة وأربعين إلا في حالة إصدار حكم من المحكمة بأن ذلك لا يؤثر على مصلحة الطفل.

اقرأ أيضًا

عقوبة الحمل السفاح في الإمارات

عقوبة حمل سلاح أبيض في الإمارات

عقوبة إزعاج الجيران في الإمارات

عقوبة إساءة استعمال السلطة الوظيفية في الإمارات

عقوبة الإجهاض في الإمارات

عقوبة غسيل الأموال في الإمارات

يتساءل البعض ما هي الشروط اللازمة لتولي حضانة الطفل؟

لابد من توافر شروط تولي الإنسان حضانة طفل بحيث تضمن هذه الشروط قدرة الشخص على رعاية الطفل وتفضيل مصلحته وتربيته تربية صالحة.

كذلك لا يشترط القانون تولي جنس حضانة الطفل في قضايا الحضانة في الإمارات دون الآخر، إنما يمكن للرجل أو المرأة تولي قضايا الحضانة في الإمارات على حد سواء.

إذ تولت المواد مائة وثلاثة وأربعين ومائة وأربعة وأربعين مسألة شروط الحاضن في قضايا الحضانة في الإمارات، وهي: 

  • بالغ عاقل.
  • قادر على تربية الطفل ورعايته بما يشمل ذلك الأخلاق العامة للحاضن نفسه.
  • لا يحمل أي أمراض معدية بشأنها تنتقل إلى الطفل وتؤذيه.
  • ليس لديه سجل جنائي بجريمة تخل بالآداب والشرف.
  • إذا كانت سيدة ألا تكون متزوجة من شخص ليس له صفة قرابة من الطفل.
  • بينما إذا كان رجل أن يكون متزوج ولديه أم أو أخت تستطيع تربية الطفل معه.

تعرف ما هي شروط سفر الوصي مع الطفل؟

يضع القانون الإماراتي شروط سفر معينة تخص سفر الطفل في قضايا الحضانة في الإمارات، وهي: 

  • لا يمكن سفر الطفل في حالة عدم موافقة الواصي على السفر ويشترط أن تكون الموافقة كتابيًا.
  • يجب موافقة الأب على نقل الطفل من مسكنه أو سفره مع أمه موافقة كتابية.
  • في حالة الطلاق الرجعي لا يجوز سفر الأم مع الطفل إلا في حالة الطلاق بحيث لا يؤثر ذلك على الأب أو الطفل بحيث لا يؤثر ماديًا ويشق على الأب رؤية ولده.
  • لا تسقط الحضانة في حالة سفر الأب بالطفل إذ كان الغرض من هذا السفر استقرار ومصلحة للطفل على أن تكون المسافة بين بلد الطفل والأم يوم أو أقل.

إليك تفاصيل متى يتم إسقاط الحضانة في القانون الإماراتي؟ هل زواج المطلقة يسقط الحضانة؟

تسقط الحضانة عن الأم في القانون الإماراتي في حالة عدم كفايتها شروط الحضانة في قضايا الحضانة في الإمارات.

ففي حالة زواج الأم من رجل أجنبي تسقط عنها الحضانة كذلك في حالة ثبوت سجل إجرامي بأحد الجرائم المخلة بالشرف.

بينما تسقط الحضانة عن الأب في القانون الإماراتي في قضايا الحضانة في الإمارات في حالة عدم قدرته ماديًا على إعالة الطفل ماديًا أو لا يستطيع تولي مسؤولية الطفل لانشغاله بالعمل.

كذلك في حالة عدم وجود نساء من زوجة أو أم أو أخت تستطيع رعاية الطفل، كذلك في حالة ثبوت جرائم تخل بالشرف على الأب.

وبالتالي لا يفرق القانون الإماراتي في مسألة إسقاط الحضانة في القانون الإماراتي وعليه فإن إجابة سؤال متى تسقط الحضانة عن الأم ومتى تسقط حضانة الأب في حالة الإخلال بشروط الحضانة للأبوين في قضايا الحضانة في الإمارات.

تعرف متى يحق للأب حضانة الولد؟

يحق للأب تولي حضانة الطفل في حالة زواج الأم من زوج آخر بما يضر بمصلحة الطفل، أو لا تستطيع تربية الطفل أو تحمل أمراضًا عقلية أو عضوية تمنعها من القدرة على تولي رعايته.

يتساءل البعض متى تنتهي حضانة الأبناء؟ 

تنتهي حضانة الطفل في حالة بلوغ الولد سن الحادية عشر بينما تنتهي حضانة البنت في سن الثالثة عشر.

وفقًا للمادة مئة وستة وخمسين لقانون الأحوال الشخصية الإماراتي إلا في حالة وجود ما يضر بمصلحة الطفل في انتهاء حضانته فتستطيع المحكمة مد الحضانة لما تراه مناسبًا في مصلحة الطفل.

كذلك تسقط في حالة زواج الأم من رجل أخر فيستطيع الأب تولي رعاية الأطفال.

بينما في حالة توفي الأبوين وفقًا للمادة مئة سبعة وأربعين من قانون الأحوال الشخصية الإماراتي أو في حالة عدم قبول أيًا منهما الحضانة يولي القاضي الحضانة لأحد الأقارب أو للمؤسسات التربوية بما يفيد وينفع الأطفال.

تستطيع الأم طلب مد الحضانة للولد حتى انتهاء الدراسة والبنت حتى الزواج ويمكن للمحكمة الموافقة أو الرفض وفقًا لما تراه مناسبًا لمصلحة الأطفال.

والآن سنناقش القوانين الخاصة بسفر الأطفال في الإمارات

قضايا الحضانة في الإمارات 

يمكن لأخد الأبوين طلب حظر سفر الأطفال، كذلك في حالة أن تكون الحاضن شخص مغاير للأم لا يمكن لها طلب السفر إلا في حالة الحصول على إذن كتابي من الوصي.

كذلك لا تسقط الحضانة عن الأم في حالة سفر الأب مع الأولاد باعتباره الوصي عليهم، إذ تختلف قضايا الحضانة في الإمارات عن قضايا الوصاية.

فالوصي من يرجع له حق التصرف القانوني في شؤون الطفل بينما الحاضن من يعيش مع الطفل ويتولى تربيته ورعايته.

كذلك ناقشت المادة مئة وسبعة وخمسين مسألة سفر الطفل أنه يحق للواصي حمل جواز سفر الطفل بينما في حالة سفره خارج البلاد مع الأم تتمكن الأم من أخذ جواز السفر مع مراعاة عدم الإخلال في هذه الحالة بالمادة مئة وتسعة وأربعين.

بالإضافة إلى ذلك يمكن للمحكمة نزع الولاية في حالة عدم وجود تنفيذ واضح مع الحاضن بتنفيذ أمر تسليم جواز السفر.

كذلك يحق الاحتفاظ بشهادة الميلاد وأي مستندات أخرى تخص الطفل للحاضن للطفل.

تعرف على شروط إسقاط الحضانة وفقًا لقضايا الحضانة في الإمارات

في حالة الحكم على الحاضن للطفل بالسجن المؤبد أو المؤقت، كذلك في حالة الحكم بجريمة مخلة مثل الاغتصاب في القانون الإماراتي أو هتك العرض.

بالإضافة إلى هذه الأحكام في حالة ثبوت عدم قدرة الحاضن على رعاية الطفل وتعريض حياتهم للخطر أو تربيتهم تربية خاطئة من شأنها الإضرار بمصلحة الطفل.

كذلك في حالة مخالفة شروط الحضانة في قضايا الحضانة في الامارات وهي عدم قدرة الطرف الآخر على رؤية الطفل بسبب تعنت الحاضن أو لم يدفع الأب الوصي مصاريف الحضانة المحددة في قضايا الحضانة في الإمارات.

إليك حق حضانة الأطفال للمحارم من النساء

قضايا الحضانة في الإمارات

في حالة عدم وجود أي من الأبوين أو في حالة عدم استطاعتهم تربية الطفل بسبب المرض أو العجز.

يحق للقانون إصدار أمر حضانة الطفل في قضايا الحضانة في الإمارات لأي سيدة أخرى من العائلة، إذ يرفض القانون إعطاء الرجال حق الحضانة لأنهم ليسوا من المحارم كذلك بسبب وجود مادة قانونية بوجود أي أنثى بإمكانها رعاية الطفل مع الأب.

تعطي المحكمة حق حضانة الطفل للنساء من عائلة الأم أولاً ثم عائلة الأب بالتبعية في قضايا الحضانة في الإمارات، وهم بالترتيب القانوني: 

  • الأم.
  • الأب.
  • الجدة من طرف الأم.
  • الجدة من طرف الأب.
  • الخالة.
  • العمة.
  • بنت الخالة.
  • بنت العمة.
  • بنات الخال.
  • بنات العمومة.
  • خالة الأم.
  • خالة الأب.
  • عمة الأم.
  • عمة الأب.

أما في حالة عدم وجود سيدة تأخذ حق الحضانة أو في حالة عدم استطاعتهم تربية الطفل لأي سبب من أسباب إسقاط الحضانة أو عدم تأهلهم عمريًا للتربية.

فإن حق الحضانة يذهب إلى الأقارب من الرجال بنفس الترتيب السابق على أن يقرب عائلة الأم عن عائلة الأب.

وهم بالترتيب الصحيح: 

  • الجد من طرف الأم.
  • أخ الأم.
  • إبن أخ الأم.
  • عم الأم.
  • خال الأم.
  • والد الأب.
  • أخ الأب.
  • إبن أخ الأب.
  • عم الأب.
  • خال الأب.

بينما في حالة رفض أي طرف من الأطراف السابقة الحضانة لأي سبب مثل عدم قدرته على رعاية الطفل فإن الحق في حضانة الطفل ينتقل إلى ما يليه في الترتيب القانوني الصحيح.

كذلك في حالة التأخر عن الموافقة أو ابداء الرأي في مسألة قضايا الحضانة في الامارات يمنح حق الحضانة لمن يليه على أن يكون التأخير لأكثر من أسبوعين من تاريخ إبلاغ المحكمة له.

كذلك لا يعطى حق حضانة الطفل في قضايا الحضانة في الإمارات إذا كان جنس الحاضن مختلف عن جنس الطفل، بمعنى إذا كان الطفل بنت لا يمنح للرجل وإذا كان ولد لا يمنح لانثى.

يمنح حق الحضانة في قضايا الحضانة في الإمارات أولًا للأم باعتبارها قادرة معنويًا على رعاية أطفالها وتربيتهم أما في حالة الإخلال بشروط الحضانة تسقط عنها وتمنح للأب.

يمكن طلب الحضانة من القضاء الإماراتي في حالة نشوز الأم عن مسكن الزوجية حتى في حالة عدم وجود طلاق رسمي بينهما على أن يقرر القاضي هذا الأمر بما يفيد مصلحة الأطفال.

اقرأ أيضًا

شروط التجنيس في الإمارات

شروط تملك العقار في الإمارات

كيفية تقديم شكوى للنيابة العامة في الإمارات

شروط زواج الأجانب في الإمارات

عقوبة الهروب من السجن في الإمارات

تعرف متى تسقط أجرة الحضانة وفقًا لقانون النفقة الجديد في الإمارات؟

أجريت تعديلات على مواد قانون الأحوال الشخصية في الإمارات، إذ شملت هذه التعديلات قيمة النفقة التي تحصل عليها الزوجة بعد الطلاق بالإضافة إلى نفقة الأولاد.

كذلك شمل شروط إسقاط أجرة الحضانة على الأب بما لا يخل بمصلحة الأطفال.

ففي حالة أن الزوج طلق زوجته بالود دون صدور حكم بالنشوز، فإنها تحصل على كامل نفقتها وفقًا للقانون إلا في حالة تنازلها عنها بكامل إرادتها.

كذلك يمكن للزوجة أن تحصل على نفقة مؤقتة في حالة عدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها المعيشية.

أما تسقط النفقة عليها في حالة: 

  • الامتناع عن المعاشرة الزوجية أثناء الزواج.
  • هجر المنزل بدون أي أسباب.
  • طرد الزوج من المسكن بدون سبب.
  • رفض السفر مع الزوج بدون سبب.

أما أجرة الحضانة فإنها ملزمة للأب وفقًا للمادة ثمانية وسبعين من قانون الأحوال الشخصية الإماراتي.

إذ يحكم للطفل الذكر بنفقة من أبيه حتى يستطيع تولي عمل مناسب يدر عليه بالمال ليستطيع المعيشة بشكل طبيعي.

أما الولد العاجز الذي لا يستطيع العمل بسبب عجزه ولم يملك أي مصدر دخل أخر فإن نفقته على أبيه.

كذلك في حالة العمل بدخل بسيط لا يستطيع المعيشة به وعدم استطاعته إيجاد عمل آخر يفي الأب ببعض المصروفات الخاصة.

بينما نفقة الفتاة فإنها على أبيها حتى تتزوج، وترجع لأبيها في حالة طلاقها أو وفاة زوجها.

كذلك يدفع الأب نفقة ارضاع الطفل في حالة عدم استطاعة الأم إرضاعه، سواء بمرضعة أو بالالتزام باللبن الصناعي .

بالإضافة إلى ذلك يكلف الأب بنفقة الملبس والمسكن والتعليم والرعاية الصحية للأطفال ومصاريف المربية والخادمة وتخضع النفقات لحكم القاضي ولرؤيته لمكسب الزوج الشهري من عمله.

اقرأ أيضًا

عقوبة الاختلاس في القانون الإماراتي

عقوبة التزوير في الإمارات

عقوبة الاغتصاب في الإمارات

عقوبة العنف ضد الأطفال في الإمارات

الدعوى الكيدية في القانون الإمارات

ختامًا ناقشنا اليوم قضايا الحضانة في الإمارات ومسألة من مكلف بالحضانة وسفر الأطفال والموافقات الكتابية، كذلك مصاريف الأطفال و الإعالة والنفقة وشروط إسقاط الحضانة عن الأم والأب.

خاصة في وجود شروط معينة يضعها القانون الإماراتي للحكم بالحضانة لأي من الأبوين أو غيرهم من الأقارب، كذلك مسألة زواج الأب والأم من آخرين وحكم إسقاط الحضانة عنهم.

تحتاج قضايا الحضانة في الإمارات محامين مختصيين بقضايا محاكم الأسرة وقانون الأحوال الشخصية، لذلك ننصحك بالبحث عن محامي مختص لتولي قضية الحضانة.

دار مقالنا حول قضايا الحضانة في الإمارات

عن advice

شاهد أيضاً

عقوبة شهادة الزور في الإمارات

تعرف على عقوبة شهادة الزور في الإمارات وحالات الإعفاء من العقوبة

عقوبة شهادة الزور في الإمارات، تعد شهادة الزور من الجرائم التي لها أثر ديني وقانوني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *