عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي

عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي من العقوبات التي تحتاج إلى جهود مكثفة لتطبيقها، كذلك تحتاج لوعي كافي من المواطنين.

تابع معنا لتتعرف أكثر إلى عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي وحكم قتل الحيوانات في الإسلام. 

 

اقرأ أيضًا

عقوبة الغش في المعاملات التجارية في القانون العراقي

عقوبة خيانة الأمانة في القانون العراقي

الإفلاس في القانون التجاري العراقي

عقوبة تخريب الممتلكات العامة في القانون العراقي

عقوبة انتهاك حقوق النشر في العراق

عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي خلق الله الحيوانات لتسهيل الحياة على الإنسان، وجعل من الحيوانات ما يمكن استئناسها لمساعدة الإنسان قي قضاء أعماله وتسهيل الحياة له.

فمن الحيوانات ما يؤكل ويستسيغ طعمه، ومنها ما يركب ويخفف على الإنسان مشقة الحركة والسفر، ومنها ما يدفع ضرر بصورة أو بأخرى من التخلص من حيوانات وحشرات مؤذية.

كذلك ما يمكن الاستفادة من جلودها، بالإضافة إلى حيوانات برية قتلها يضر بالنظام البيئي وأن يباح قتلها في حالة وقوع ضرر منها على الإنسان.

لذلك فإن الأديان السماوية تحرم قتل الحيوانات إلا في الأحوال السابق ذكرها وأن الفعل يتم بسهولة ورحمة دون الحاجة إلى تعذيب الحيوانات.

لأن قتل الحيوانات من الأفعال التي نقف أمامها عاجزين عن التصرف، بسبب فظاعة فعل قتل الحيوانات العمد واختفاء الرحمة من القلوب وأن من يفعل ذلك مرتاح البال يعاني اضطرابات نفسية.

فما الذي يمكن أن يفعله حيوان يسعى فقط للطعام والأمان يؤذي به الإنسان؟

خاصة أن هؤلاء المجرمين لديهم مبررات غير معقولة للقتل، فإذا واجهتك مشكلة مع حيوان مسعور يؤذي الأطفال والكبار فإن مصلحة الطب البيطري والبيئة خير من يتعامل معه دون الحاجة إلى استخدام البندقية أو السم.

كذلك من يستخدم الطعام المسموم لقتل حيوان! ما مدى إحساس الامتنان الذي شعر به هذا الحيوان عند تقديمك الطعام أمام قتله.

أما من يبرر القتل بحب الصيد، فهذا إنسان غير سوي بالمرة، صيد الحيوانات وقتلها ليس إلاّ فعلًا وحشيًا غير مبرر، قتل حيوان لم يؤذيك لمجرد إحساس زائف بالنشوة.

كل المبررات غير كافية، لذلك كانت عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي واجبة التطبيق حتى تردع من يفكر في إيذاء الحيوانات وتعاقب من أذاها.

خاصةً وأن قتل الحيوانات يخل بالنظام البيئي وأن القضاء على فصيلة معينة كانت تساعد في الحد من أضرار حيوان آخر، يسبب انتشار وظهور الحيوان ويجعل أضراره كبيرة وملحوظة.

اقرأ أيضًا

عقوبة الابتزاز الإلكتروني في العراق

عقوبة إزعاج السلطات في القانون العراقي

عقوبة الإجهاض في القانون العراقي

شهادة الزور في القانون العراقي | أركانها وعقوبتها

عقوبة جريمة الزنا في القانون العراقي  

عقوبة تعذيب  الحيوانات في الإسلام

عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي

عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي ترفض الشريعة الإسلامية قتل الحيوانات غير المؤذية خاصةً من يمتهنون القتل وليس للأكل أو الاستفادة منهم.

بينما من يقتل بغرض اللعب أو الصيد في حد ذاته، لا يجوز خاصةً وإنها لم يصدر منها أذى للأشخاص أو للممتلكات مثل الحيوانات التي تأكل المحاصيل وتسبب الضرر لها.

بينما حلل الإسلام قتل خمسة حيوانات، وهم: الغراب والكلب المسعور والحدأة والفأر والعقرب وهناك رواية أخرى أنهم سبعة حيوانات الخمس السابقين بالإضافة إلى الثعبان والسبع.

كذلك في حالة وجود أذى من حيوانات أخرى لم يقدر على فعل أي شيء آخر لمنع أذاها يباح قتلها.

كذلك في حالة القتل الخطأ يطلب المغفرة من الله على خطأه وأن يتوب إليه.

اقرأ أيضًا

عقوبة التحريض على القتل في القانون العراقي

عقوبة تجارة السلاح في القانون العراقي

عقوبة جريمة الضرب في القانون العراقي

عقوبة جريمة الضرب في القانون العراقي

عقوبة تعاطي المخدرات في القانون العراقي

عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي

وفقًا للمادة 482 من قانون العقوبات العراقي فإن عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي هي الحبس والغرامة المالية.

وخصص القانون العراقي موادًا تحدد كيفية القتل والعقوبة المطبقة عليها، إذ: 

في حالة القتل العمد دون غرض لحيوان يركب أو يجر أو أصابها إصابة عنيفة.

كذلك في حالة قتل السمك الموجود في نهر أو حوض بالسم أو بغرض الإتلاف والإضرار بالمصلحة العامة كذلك تطبق العقوبة على قتل السمك بالكهرباء أو بالمتفجرات والألعاب النارية وما يماثلها من طرق غير آدمية.

 وأن من يقتل حيوان أليف أو ما يمكن أن يستأنس من الإنسان، أو عذبه بطريقة سواء أفضى التعذيب إلى القتل أو لا بالسجن لمدة 3 شهور والغرامة المالية تصل إلى 30 دينارًا. 

ويعاقب بنفس العقوبة من استخدم حيوان الركوب أو العمل بما لا تتحمله أو أجبرها على العمل بما لا تستطيع له من أعمال شاقة ومؤذية وهي مريضة لا تقدر على ذلك.

كذلك يعاقب بالحبس لمدة 10 أيام وغرامة مالية لمن تسبب بقتل حيوان خطأ أو جرحه بجرح كبير وهو مملوك للغير.

والسجن لمدة عام وغرامة مالية قدرها 100 دينار عراقي لمن قتل حيوان مملوك للغير أو يستأنس أو دواجن ونحل.

قانون العقوبات العراقي قاعدة التشريعات: عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي 

يعد قتل الحيوانات في العراق أمرًا شائعًا بسبب عدم وجود وعي بيئي كاف خاصةً للحياة البرية، إذ تشتهر بعض محافظات العراق بوجود أنواع نادرة من الحيوانات.

وما جعل ذلك واضحًا جليًا للجميع هو حادثة قتل مزارع لسلحفاة برية من نوع نادر لجهله بفصيلتها وخوفه من أن تضر بزرعه.

ما جعل ذلك يسئ للعالم البري في العراق وأثار غضب الجميع بعد علمهم بمدى ندرة الفصيلة وبعد تبرير المزارع لقتل الحيوان لأنه يخشى على مزرعته.

وبرر ذلك بأنه يقتل أي حيوان غريب حتى لا تأكل المحصول أو تؤذي المزرعة، وما أكد على جهل المزارع هو اعتقاده بأن الحيوانات الغريبة تسكنها العفاريت لذلك يجب قتلها معللًا أن هذه النظرية موجودة ومصدق بها من كل المزارعين.

كذلك اشتهرت حادثة اختفاء شباب من قرية عراقية ثم بعدها ظهرت أعداد من التماسيح البرية في النهر فاعتقد أهالي المفقودين أنها أكلتهم فشرعت في قتل كل التماسيح مما أثر على سير الحياة البرية.

اقرأ أيضًا

أنواع العقوبات في القانون العراقي

عقوبة الدهس غير العمد في القانون العراقي

عقوبة التحرش بالأطفال في العراق

عقوبة الوشاية الكاذبة في المغرب

عقوبة خيانة الأمانة في المغرب

عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي: المادة ٤٠١ من قانون العقوبات العراقي

كذلك يعد قتل الحيوانات شائعًا عن حمايتها وأن ما رآه الشعب العراقي من عنف سياسي أثر على طريقة تصرفه للأمور.

وعلى الرغم من وجود نصوص قانونية تجرم الأفعال وتعاقب عليها بالحبس أو الغرامة أو كلاهما إلا أن هناك تجاهل عام تجاه تنفيذ هذه القوانين.

لكن لم يكتف المواطن العراقي بذلك، بل يقول البعض أن الحيوانات البرية والأليفة تعرض في الأسواق أولًا إذا لقت جمهور فإنها تباع، بينما في حالات عدم رغبة المشترين بها تذبح وتقتل، لذلك من الواجب الاهتمام بتنفيذ عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي.

ماذا تقول لمن يعذب حيوانا بالضرب أو الحبس؟

يعد تطبيق عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي أمرًا حتميًا بسبب ازدياد حالات قتل الحيوانات البرية، بعد ظهور هرًا بريًا من نوع نادر تم اصطياده من قبل مواطن عراقي بهدف الصيد ليس إلا.

وأن نفس المواطن العراقي اصطاد سرب كامل من طيور الدراج والتقاط صور معه ليبهر الجميع بمهاراته في الصيد، وعلل ذلك بأن الصيد البري هواية له وأنه لا يستطيع التوقف عنه.

كذلك توجد أغراض أخرى لصيد الحيوانات وأبرزها استخدامها في أعمال السحر والشعوذة، أبرزها حادثة قتل أهل قرية لخنزير بري وتقطيع أجزاء معينة من جسمه لاستخدامها في أعمال السحر السفلي.

 كذلك السمكة البحرية التي جرفها النهر وكانت من نوع غريب عما يعتاده الناس فقتلوها، وصرحت منظمات البيئة بندرة النوع والاستياء من الفعل.

كذلك الصيد المستمر للطيور بهدف البيع في الأسواق وأنها مهنة معروفة في العراق، تكثر هذه الحوادث جنوب بغداد على الرغم من تحذير البيئة من قتل وصيد الحيوانات إلا أن الأهالي يواجهون ذلك بالتجاهل.

ختامًا عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي وفقًا للقوانين عقوبة مفصلة حددت حالة القتل والهدف منها وعقوبة كل حالة، لمنع اللغط والقيل والقال.

تحدثنا عن: عقوبة قتل الحيوانات في القانون العراقي وأحكامها في الشريعة الإسلامية.

عن advice

شاهد أيضاً

عقوبة تخريب الممتلكات العامة في القانون العراقي

عقوبة تخريب الممتلكات العامة في القانون العراقي

عقوبة تخريب الممتلكات العامة في القانون العراقي، تعد ظاهرة التخريب قديمة ومستمرة في آن واحد، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *