تعرف على عقوبة الخطف بالكويت وأركان جريمة الخطف بالحيلة والإكراه

عقوبة الخطف بالكويت، حيث تعد جريمة الخطف من جرائم الاعتداء على الأشخاص وقد أوردها القانون الكويتي في مواد الجرائم الواقعة على النفس من قانون الجزاء الكويتي، حيث تعد جريمة الخطف أو الاختطاف من الجرائم التي تروع الناس وتنشر الرعب والفزع في المجتمع، كما أنها تؤثر على المجتمع بأسره، وتحرم المواطن من إحساسه بالأمن والأمان على نفسه أو أولاده.

ما هي عقوبة الخطف بالكويت؟ وما هي أركان جريمة الخطف في القانون الكويتي؟ وهل ترتفع نسبة الخطف في الكويت ، وما هي عقوبة خطف رجل؟ كل هذا وأكثر نتعرف إليه في هذا المقال فكونوا معنا.

دعنا نعرف أولًا حكم اختطاف الأطفال في الإسلام؟

يعد الإسلام أكثر الشرائع السماوية التي لم تتهاون في حق حفظ الإنسان وماله وعرضه وتعد جريمة الاختطاف في الإسلام من جرائم الحرابة التي يطبق عليها حد المفسدون في الأرض حيث يعد هذا الفعل من الأفعال المنكرة، وإذا لم يكن له عقوبة في الدنيا فإن ذلك يعد إشاعة للفساد في الأرض ويعاقب كل من يرتكب هذا الفعل بالقتل.

نتابع معًا : عقوبة الخطف بالكويت.

اقرأ أيضًا:

عقوبة التزوير في الكويت

عقوبة الاغتصاب في الكويت

ثانيًا لنتعرف على جريمة الخطف في القانون الكويتي

عقوبة الخطف بالكويت

تستحوذ جريمة الخطف بالكويت على اهتمام الباحثين والمشرعين لما لها من آثار على الفرد والمجتمع وتهدد استقراره وأمنه، وتمس سلامة الفرد المعنوية والنفسية.

وتعرف جريمة الخطف في القانون الكويتي بأنها جريمة أو فعل نقل شخص بشكل غير قانوني أو قسرًا بعيدًا عن موطنه أو منزله، بغرض احتجازه لفترة مقابل فدية، وتتعدد حالات الاختطاف في الوطن العربي ولا سيما إذا كان الشخص مشهورًا بوجود ما يدفعه من أموال لافتداء نفسه أو من يحب.

كما انتشرت جرائم اختطاف الأطفال ونسبة الأطفال المخطوفين في الكويت بغرض استخدامهم في أعمال مخالفة للقانون أو بغرض طلب فدية من ذويهم، ولكن المثير في الإحصائيات حول الوطن العربي أن جرائم الخطف تلك نادرًا ما يتم التبليغ عنها وذلك لقلة وعي الناس بدور الشرطة وإمكانية استعادة الشخص المخطوف، ويعرض هذا السلوك من الناس ذويهم للأذى حتى بعد دفع الفدية فقد سجلت الإحصائيات أن عددًا كثيرًا ممن انصاعوا لأوامر الخاطفين تم قتل ذويهم بعد استلام الأموال.

لذا وجب على المشرع أن يفند جريمة الخطف في الكويت تفنيدًا تامًا ويضع عقوبة رادعة لكل من تسول له نفسه أن يقوم بهذا الفعل الشنيع.

ما زلنا مع: عقوبة الخطف بالكويت.

والآن قد تتساءل ما هي أركان جريمة الخطف في القانون الكويتي؟

لكل جريمة أركان مختلفة لا بد أن تتوفر ليستحق الجاني العقوبة المقررة في القانون ومن هذه الجرائم جرائم اختطاف الأطفال حيث فصل المشرع أركان جريمة الخطف وعددها بما لا يقبل الالتباس أو يدع مجالًا لهروب الجاني من العقاب وإليك -عزيزي القارئ- أركان جريمة الخطف فيما يلي:

الركن المادي في جريمة الخطف 

يتلخص الركن المادي من جريمة الخطف في ذهاب الجاني إلى المجني عليه وإجباره على أن ينتقل من مكانه إلى مكان آخر بمعرفة الجاني وينبغي أن يتوفر هذا الشرط لتقع العقوبة على الجاني فإذا ثبت أن المجني عليه هو من ذهب إلى الجاني ينتفي هذا الركن.

الشروع في جريمة الخطف 

لا يعاقب القانون على النوايا ولم يضع المشرع عقابًا لمجرد التفكير في الخطف ولكن تبدأ الجريمة عندما يخرج الجاني من حيز التفكير إلى البدء في تنفيذ جريمته وهنا يتحقق الشروع في جريمة الخطف.

نتابع معًا : عقوبة الخطف بالكويت.

قد يهمك أيضًأ:

عقوبة العنف ضد المرأة في الكويت

عقوبة شهادة الزور في الكويت

تعرف إلى عقوبة الخطف بالكويت بنص القانون

عرف القانون الكويتي الخطف بأنه إجبار أي شخص على الانتقال دون رضاه إلى مكان آخر غير مكان إقامته، ونص القانون على العقوبة لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات لكل من خطف شخصًا بغير رضاه وحمله على الانتقال من مكانه إلى مكان آخر بغرض احتجازه وقسم القانون أنواع الخطف إلى التالي:

أولاً: الخطف بدون حيلة أو إكراه:

يعاقب بالحبس من ثلاثة أشهر إلى ثلاث سنوات كل من خطف طفلًا دون السابعة من العمر أو بدل طفلًا أو نسب طفلًا إلى امرأة غير أمه، ويدل هذا النص على أن الخطف من غير حيلة أو إكراه يعد جنحة في القانون ولا يعتد به إلا إذا كان المخطوف طفلًا دون السابعة من العمر.

بينما نصت الفقرة الثانية من نفس المادة على تشديد الحد الأدنى للعقوبة إلى ستة أشهر في حالة خطف طفل بغرض تزييف بياناته وتزويرها ونسب الطفل أو اللعب في بيانات الأحوال الشخصية له ومستندات الدولة، فنجد هنا أن المشرع خرج عن القاعدة العامة للنص وقام بتشديد العقوبة ورفع الحد الأدنى إلى ستة أشهر.

أما في نص القانون عن الخطف الذي يقع على الطفل القاصر الذي لم يبلغ الخامسة عشرة من عمره ولو حدث هذا الفعل برضا المجني عليه، وإذا كان المقصود من جريمة الخطف إبعاد المجني عليه عن ذويه أو من لهم عليه الولاية فهنا تكون العقوبة للخاطف بالحبس مدة تتراوح من شهر إلى ثلاث سنوات والغرامة المالية من خمسة دنانير إلى خمسة وعشرين دينارًا.

ويمكن رفع العقوبة وتشديدها برفع الحد الأدنى ليصل الحبس من مدة ثلاث أشهر إلى ثلاث سنوات في حالة كان المخطوف أو المجني عليه لم يكمل الثانية عشرة من عمره أو لم يتم الخامسة عشرة ولكن تم استعمال الحيلة أو القوة او الإكراه.

تابع معنا: عقوبة الخطف بالكويت.

اقرأ أيضًا:

عقوبة الشيك بدون رصيد في الكويت

عقوبة الاختلاس في القانون الكويتي

ثانيًا جريمة الخطف بالحيلة أو الإكراه

عقوبة الخطف بالكويت، وهنا في هذا البند يتضح وجوب وقوع جريمة الخطف على أي شخص ذكرًا كان أو أنثى بهدف إبعاده عن أهله ومن لهم الولاية والسلطة عليه إما بالاحتيال على المجني عليه وخداعه أو بإكراهه على السير مع الخاطف أو حمله أو أيًا من وسائل الخداع أو الإكراه.

تعرف إلى عقوبة الخطف بالحيلة والإكراه في الكويت

يعاقب بالحبس مدة تتراوح من سنتين إلى ثلاث سنوات إذا كان المخطوف بالحيلة أو الإكراه ذكرًا لم يبلغ الخامسة عشرة من عمره.

بينما يعاقب الخاطف بالأشغال الشاقة المؤقتة إذا كانت أنثى.

يعاقب بالأشغال الشاقة مدة لا تقل عن خمس سنوات إذا كانت المجني عليها متزوجه سواء كانت أتمت الهامسة عشرة أم لم تتمها.

يعاقب بالأشغال الشاقة مدة لا تقل عن عشر سنوات كل من يختطف ذكرًا أو أنثى وتكون جريمة الخطف مقترنة بالاعتداء على الضحية بهتك العرض أو الاغتصاب.

يعاقب الجاني بالأشغال الشاقة لمدة لا تقل عن عشر سنوات في حالة كانت المجني عليها متزوجة ولم تتم الخامسة عشرة من العمر واقترن فعل الاختطاف بالاعتداء عليها أو الاغتصاب.

يعاقب الخاطف أو الجاني بالأشغال مدة لا تقل عن سبع سنوات في حالة كانت المحني عليها (المخطوفة) متزوجة وتجاوزت الخامسة عشرة من عمرها واقترن الخطف بالاعتداء عليها بالمواقعة.

هذا المقال عن: عقوبة الخطف بالكويت.

ما هي أركان جريمة الخطف بالحيلة أو الإكراه؟

من الاسم نعلم أن توافر أركان الجريمة يحدث عندما يقوم الجاني بخطف المجني عليه سواء كان ذكرًا لم يتم الخامسة عشرة من عمره أو كانت أنثى مهما كان عمرها بقصد إجباره على الابتعاد عن بيته وأهله واحتجازه في مكان آخر حتى يتمكن من تكملة جريمته، وذلك بخداع المجني عليه أو تهديده أو إكراهه بأي وسيلة من وسائل الإكراه.

ولهذا لا تقع جريمة الخطف بالإكراه إلا عند توفر الركن المادي وهو استخدام أساليب الخداع والاحتيال لإقناع الضحية بمطاوعة الخاطف، أو استخدام الإكراه على أي شخص مع اقترانه بالركن المعنوي للجريمة.

وقد قسم المشرع أركان جريمة الخطف بالحيلة أو الإكراه ونص عليها في قانون العقوبات إلى أربعة أركان وهي:

  • الركن المادي.
  • الحيلة أو الإكراه.
  • محل الجريمة.
  • الركن المعنوي.

نتابع معًا: عقوبة الخطف بالكويت.

  • أولًا الركن المادي

ويتحقق الركن المادي بتحقق فعل الخطف وهو نزع المخطوف أو المجني عليه من بيته أو بيئته ونقله إلى مكان آخر بغرض إتمام الجريمة وينقسم هذا الفعل إلى عنصرين وهما:

انتزاع الطفل المخطوف من مكانه الذي يريده له من يرعاه.

نقل الطفل أو المخطوف إلى مكان آخر وإخفاؤه أو احتجازه فيه.

  • ثانيًا الحيلة أو الإكراه

تعد الحيلة والإكراه موجبة لتشديد العقوبة على الخاطف لو كان المخطوف لم يبلغ الخامسة عشرة سواء كان ذكرًا أو أنثى.

والحيلة هنا هي أو خداع المجني عليه بكل وسيلة حتى يتبع الخاطف فتتحقق الجريمة وتشمل كذلك الكذب والتدليس على ذوي المجني عليه بقصد خداعهم والتدليس عليهم لتلهيتهم عن الطفل المخطوف، ولا يكفي الكذب وحده هنا لوقوع الركن المادي من جريمة الخطف ولكن يجب أن يكون الكذب مقترنًا بفعل خادع أو ادعاء أمر يخدع المجني عليه ليتبع الخاطف.

وهنا ينصرف لفظ الإكراه إلى التهديد بالعنف أو السلاح للمجني عليه حتى يتبع الجاني وينصاع إلى أوامره ويشمل الإكراه النوعين التهديد المادي أو المعنوي وفي التهديد المادي يمكن للجاني استخدام السلاح أو أيًا كان ما يهدد به المجني عليه، والمعنوي وهو أن يثير الفزع في نفسه أو أن يباغته فيغلق فمه حتى لا يصرخ أو يستغيث بأحد.

ويمكن تعريف الإكراه كذلك بأنه أي فعل ينتج عنه سلب إرادة المجني عليه سواء كان بوسائل مادية أو معنوية، ويشمل جميع الأمور القهرية التي يمكن أن يلجأ إليها الخاطف، مثل استخدام المخدر أو التهديد بالقتل أو الإيذاء إذا لم يصغ المجني عليه إلى أوامر الخاطف ومنه يتحقق جريمة الخطف ووصول الجاني إلى مراده من استخدام القوة أو التهديد.

نتابع معًا : عقوبة الخطف بالكويت.

  • ثالثًا محل الجريمة

ينبغي لتوافر جريمة الخطف بالحيلة أو بالإكراه أن تتوفر صفات محددة في محل الجريمة وهو الشخص الواقع عليه الجريمة أو المجني عليه مع الأخذ في الاعتبار أن جريمة الخطف تقع عند حدوثها مع أنثى أيًا كان عمرها أو على ذكر لم يتم الخامسة عشرة من عمره.

ويعني هذا أن خطف ذكر يبلغ من العمر أكثر من خمسة عشر عامًا لا يعد من جرائم الخطف بالحيلة والإكراه بل يندرج تحت عنوان الحرمان من الحرية عند توافر أركانه.

  • رابعًا الركن المعنوي

هو التهديد بالإيذاء أو ترويع المجني عليه حتى يسمع كلام الخاطف ويمكن كذلك أن يكون التهديد بصور أو غيرها من وسائل الابتزاز. 

ما زلنا نتابع: عقوبة الخطف بالكويت.

اقرأ أيضًا:

عقوبة الزنا في الكويت

عقوبة غسيل الأموال في الكويت

تعرف إلى عقوبة الخطف بالكويت للمعتوه أو المجنون أو من كان سنة اقل من 16 سنة

تكون العقوبة مدة لا تجاوز العشر سنوات في حالة كان المخطوف معتوهًا أو مجنونًا أو عمره أقل من ستة عشر عامًا. 

إليك تفاصيل جريمة الخطف بقصد القتل أو المواقعة أو هتك العرض

تكون العقوبة في هذه الحالة بالحبس خمسة عشر عامًا لكل من يخطف شخصًا مجنونًا أو معتوهًا أو يقل عمره عن السادسة عشرة بدون استخدام القوة أو التهديد أو الحيلة، أما في حالة خطف المحضون وكانت الخاطف أم المجني عليه وتبين للقاضي حسن نيتها وأنها تعتقد بحقها في حضانة طفلها فلا يقع عليها العقاب أو جريمة خطف المحضون.

نتابع معًا : عقوبة الخطف بالكويت.

تعرف على التنازل عن جرائم الخطف

يجوز في القانون التنازل عن جرائم الخطف وخاصةً إذا كان الخطف لأنثى ولكن يكون أثر التنازل عن جريمة الخطف سلبيًا على المجتمع.

وفي القانون لا يؤثر التنازل عن جريمة الخطف على جريمة هتك العرض، حيث لم تشترط الشكوى في المادة 109 من قانون الإجراءات الجزائية الكويتي شكلًا خاصًا للعبارة الدالة على رغبة المجني عليه أو وليه في تحريك الدعوى الجزائية.

تابع: عقوبة الخطف بالكويت.

إليك تفاصيل العفو الفردي في جرائم الخطف بالكويت

عقوبة الخطف بالكويت، يترتب على العفو الفردي أو الصلح أو التنازل عن قضايا الخطف بالكويت ما يترتب على حكم البراءة من آثار، ولكن في الجرائم التي تشترك فيها رفع شكوى لا يترتب على الصلح أو العفو الفردي ما يترتب على حكم البراءة إلا بموافقة المحكمة.

ونص القانون على ضرورة تقديم المجني عليه طلبًا للمحكمة التي أصدرت حكمًا على الجاني عند رغبته في العفو أو الصلح مع الجاني بعد صدور الحكم النهائي بإدانته.

نتابع معًا : عقوبة الخطف بالكويت

هل ترتبط جريمة الخطف وجريمة هتك العرض؟

نص القانون على استقلال جريمة الخطف عن جريمة هتك العرض، فجريمة خطف المجني عليها بالقوة أو الحيلة بقـصد هتـك العـرض لا ترتبط بجريمـة هتك عرض المجني عليها معدومة الإرادة ولا يلزم لقيام إيهما وقوع الأخرى.

تابع: عقوبة الخطف بالكويت.

اقرأ أيضًا:

عقوبة التحرش في الكويت

عقوبة السرقة في الكويت

إليك تفاصيل جريمة خطف المحضون بالكويت

لا شك أن الجرائم اتخذت أشكالًا عدة ولكن مما نريد أن نلي الضوء عليه أن جريمة الخطف قد اتخذت منحىً آخر نريد أن ننوه عنه وهو خطف الأم أو الأب لابنه أو ابنته ممن له حق الحضانة عليه وذلك قد يكون بغرض الانتقام أو الابتزاز.

ولكن نجد هنا أن المشرع نص كما قلنا سابقًا على عدم معاقبة الأم أو الأب عند ثبوت حسن النية في خطف المحضون.

نتابع معًا : عقوبة الخطف بالكويت.

تعرف إلى عقوبة حجز شخص بالكويت

تنص المادة 178 التي عدلت بموجب قانون 106 سنة 1994 المادة 1  يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سبع سنوات كل من اختطف شخصًا بغير رضاه، وحمله على الانتقال من مكانه الذي يقيم فيه إلى مكان آخر يحجزه فيه.

أما إذا كان الخطف بالقوة أو التهديد تكون العقوبة الحبس مدة لا تجاوز عشر سنوات أما إذا كان المجني عليه معتوهًا أو مجنونًا أو كانت العقوبة الحبس مدة لا تزيد على خمس عشر سنة.

في النهاية، ذكرنا لكم كل ما تودون معرفته عن عقوبة الخطف بالكويت، وخطف الأطفال، وجريمة خطف المحضون، وفصلنا لكم أركان جريمة الخطف بالقوة والتهديد والحيلة، وغيرها من الأحكام التي نص عليها المشرع الكويتي.

تكلمنا عن عقوبة الخطف بالكويت.

عن advice

شاهد أيضاً

تصفية الشركات في القانون الكويتي

معلومات كاملة عن تصفية الشركات في القانون الكويتي وماذا يترتب عليها

تصفية الشركات في القانون الكويتي، تعتبر التصفية أمرا حتميا للشركات غير القادرة على مزاولة أعمالها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *