حضانة الطفل ولمن تستحق و 5 شروط لاستحقاق الأم الحضانة

حضانة الطفل ولمن تستحق بعد الطلاق أصبح من أكثر التساؤلات المطروحة في الآونة الأخيرة، وذلك بعد زيادة كمية حالات التفرقة بين الأزواج  سواء بالطلاق بأنواعه أو بالخلع، وحضانة الأطفال تعتبر من أبرز آثار التفرقة بين الزوجين، الأمر الذي طرح العديد من الأسئلة بخصوص حضانة الأطفال، فلمن تستحق الحضانة، ومتى تسقط وما هي شروطها، ذلك وأكثر ما سيتم إجابته الآن، حيث سنقوم بتناول موضوع نفقة الأطفال من كافة جوانبه وتفاصيله عبر موقع استشارة قانونية.

ما المقصود بحضانة الطفل

من المفترض أن قبل الحديث عن تفاصيل حضانة الأطفال أن نقدم نبذة عن مفهوم حضانة الطفل وما المقصود به حتى نتمكن من سرد تفاصيل الموضوع ببساطة وسهولة، وفيما يلي المقصود بحضانة الطفل:

الحضانة القانونية

  • الحضانة القانونية هي حقوق اتخاذ القرارات الحياتية الخاصة بالطفل في امور حياته.
  • تتمثل هذه القرارات في قرارات الدراسة والصحة وما شابه ذلك.
  • الحضانة القانونية قد تكون مشتركة أي أن الأب والأم يتشاركان معًا في إتخاذ هذه القرارات.
  • أما الحضانة الفردية هي التي يتكفل بها شخص واحد سواء الأب أو الأم ويكون له حق اتخاذ القرارات دون الرجوع للطرف الآخر.

الحضانة الجسدية

  • الحضانة الجسدية هي إقامة الطفل واتخاذ القرارات اليومية الخاصة بشؤون اليوم.
  • الشخص الذي يملك حق الحضانة الجسدية يكون منزله هو محل الإقامة القانوني للطفل.
  • الحضانة الجسدية الفردية هي التي يكون فيها حق إقامة الطفل لأحد الوالدين دون الآخر، ويكون للطرف الآخر حق زيارة الطفل.
  • أما الحضانة الجسدية المشتركة هي التي يكون فيها إقامة الطفل حق لكلا الوالدين، حيث يقيم الطفل فترة مع الأب وفترة مع الأم.
  • حضانة غير الوالدين هي التي تكون فيها إقامة الطفل مع شخص غير الأب والأم.

حضانة الطفل بعد الطلاق

حضانة الطفل بعد الطلاق بالإضافة إلى حضانة الطفل بعد الخلع تختلف باختلاف الظروف المحيطة بالموضوع، فالأصل أن حضانة الأطفال تستحقها الأم في المرتبة الأولى، ولكن هناك بعض الشروط الواجب توافرها لتطبيق ذلك، بالإضافة إلى بعض الحالات التي تسقط عن الأم الحق في حضانة الأطفال، وفيما يلي ما يخص ذلك:

من يستحق حضانة الأطفال

  • الأصل وفقًا للشريعة الإسلامية والقانون أن حضانة الأطفال تكون من حق الأم.
  • يشترط توافر الشروط التي سيتم ذكرها لاحقًا حتى يجوز للأم أن تكون حاضنة للأطفال.
  • نص القانون على الأشخاص الذين يجوز لهم حضانة الأطفال في حالة عدم جوازها للأم.

شروط حضانة الطفل ولمن تستحق

  • يجب أن تكون الأم عاقلة وغير مصابة بأي من الأمراض أو الإعاقات الذهنية.
  • أن تكون الأم حرة بما يسمح لها بأن تجيد رعاية الأطفال.
  • عدم إصابتها بإعاقات جسدية تعيقها عن رعاية وتربية الأطفال.
  • أن يكون للأم سكن مناسب للأطفال وآمن لهم ويحقق مستوى معيشة مقبول.
  • ألا تكون الأم متزوجة من أجنبي.

حالات سقوط الحضانة من على الأم

  • أن تقوم الأم بارتكاب جريمة يعاقب عليها القانون، خاصة إذا كانت جريمة عرض.
  • مرض الأم النفسي أو أي مرض يؤثر على قدرتها على تربية ورعاية أطفالها.
  • ثبوت سوء معاملتها للأطفال، مثل أن تقوم بتعنيفهم أو غير ذلك.
  • أن تقيم في بيت لا يقبل الطفل الإقامة فيه.
  • حضانة الطفل ولمن تستحق بعد زواج الأم تسقط إذا كان الزوج الجديد أجنبي عن الطفل.
  • قلة الدين والأخلاق، وذلك يثبت بثبوت أن تمترس مهنة أو تقوم بأفعال منافية للدين والآداب.
  • سفر الأم للإقامة في بلد بعيدة عن والد الطفل.
  • يجب الإشارة إلى أن سقوط حق الأم في الحضانة يزول بزوال سبب سقوطه.
  • تنتهي حضانة الأم للطفل ببلوغ الطفل سن 15 عام، وبعدها يكون الطفل مخير للبقاء مع الأم أم لا.

متى يحق للأب حضانة الأطفال

حانة الطفل لمن ستتحق
حضانة الطفل لمن تستحق

كما سبق الذكر، فإن حضانة الأطفال تكون للأم في المرتبة الأولى، وفي حالة عدم توافر الشروط أو تحقق إحدى حالات سقوط الحضانة من على الأم، فإن حضانة الأطفال تنتقل لمن يلي الأم في ترتيب مستحقي الحضانة حتى تصل للأب، وفيما يلي ما يخص ذلك:

ترتيب مستحقي الحضانة

  • الأم.
  • أم الأم.
  • أم الأب.
  • الأب.
  • الأخوات الشقيقات.
  • الأخوات لأم.
  • الأخوات لأب.
  • بنت الأخت الشقيقة.
  • بنت الأخت لأم.
  • الخالات الشقيقات.
  • الخالات لأم.
  • الخالات لأب.
  • بنت الأخت لأب.
  • بنت الأخت الشقيقة.

استحقاق الأب لحضانة الأطفال

  • في ترتيب مستحقي حضانة الطفل تأتي الأم في المرتبة الأولى تليها أم الأم تليها أم الأب ثم الأب.
  • يحق للأب الحصول على حضانة الأطفال في حالة سقوطها من على الثلاث أشخاص السابق ذكرهم.
  • يشترط أن يكون الأب سليم من الناحية العقلية، اي خلوه من أي إعاقات ذهنية أو أمراض مثل الجنون أو العته.
  • يجب أن يكون الأب أمينًا على الصغار، أي أن يكون قادر على رعايتهم وتربيتهم تربية سليمة.
  • يشترط في حالة استحقاق الأب لحضانة الأطفال أن يكون لديه ما يصلح من النساء لرعاية الأطفال معه.
  • يجب أن يكون الأب الحاضن متحد مع المحضون في الملة.
  • يجوز للأب بمقتضى حكم قضائي أن يحصل على حق حضانة الأطفال إذا رأت المحكمة أن في ذلك مصلحة الأطفال.
  • في حالة الحكم القضائي الذي يقضي بحق الأب في حضانة الأطفال لا يتم الاعتداد بالترتيب السابق ذكره في بعض الحالات التي ترى المحكمة أن مصلحة الأطفال في حضانة الأب.

من يتكفل بنفقة الأطفال في الحضانة

بعد معرفة من الأشخاص المستحقين ل حضانة الطفل ولمن تستحق والشروط الواجب توافرها فيهم ومتى يسقط حق الحضانة عنهم، بقى الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بنفقة الأطفال، فمن يتحمل هذه النفقة وهل يحق للحاضنة أن تحصل على أجر للحضانة، هذا ما سنجيب عنه الآن:

  • يلتزم الأب بتحمل كافة التكاليف المتعلقة بالاطفال، من حيث المسكن والملبس والتعليم والعلاج وكافة المصروفات الأخرى.
  • يقع هذا الإلتزام على الأب سواء كان هو من يتولى الحضانة او كانت الأم أو غيرها.
  • يحق للأم في حالة أن تكون هي الحضانة أن تقوم بالاختيار بين أن تبقى في منزل الزوجية أو تحصل على أجر مسكن من الزوج.
  • يجوز للحاضنة أن تحصل على أجر مقابل حضانتها للطفل، ويلتزم الأب بدفع هذا الأجر، وذلك حتى يبلغ الطفل سن 15 عام.
  • لا تستحق الأم أجر الحاضنة إلا إذا كانت مطلقة وأن تكون مدة عدتها انتهت.

حق رؤية وحضانة الطفل ولمن تستحق والاستضافة

في حالة الطلاق أو الخلع أو أي من حالات افتراق الزوجين التي ينتج عنها انتقال حضانة الأطفال لأحدهما أو شخص أخر، يحق لكلا من الأب والأم رؤية الأطفال وزيارتهم أو استضافتهم لمدة محددة وهو ما يعرف بحق الرؤية والاستضافة، وفيما يلي كل ما يخص ذلك:

حق الرؤية

  • غالبية قوانين الأحوال الشخصية في دول العالم تقر بحق الاب في رؤية أطفاله في حالة أن تكون الحضانة للأم أو غيرها.
  • حضانة الطفل ولمن تستحق حيث تحق الرؤية أيضًا للأجداد والجدات.
  • يتم تنظيم مواعيد وأماكن الرؤية بالاتفاق بين الأطراف، وإذا تعذر تنفيذ ذلك يقوم قاضي الموضوع بتنظيم المواعيد والأماكن.
  • تكون الرؤية في الغالب في إحدى المناطق العامة مثل الأندية والحدائق.
  • مواعيد الرؤية تكون حوالي 4 أو 5 ساعات أسبوعيًا وتكون مرة واحدة في الأسبوع.
  • إذا رفض متولي الحضانة من إعطاء الأب حقه في رؤية الأطفال فإن ذلك يترتب عليه توقيع عقوبات مثل الغرامة.
  • بعض الحالات التي يتكرر فيها عدم تنفيذ الرؤية قد تزداد العقوبة إلى نقل حضانة الطفل ولمن تستحق إلى من يلي الحاضن في الترتيب.
  • في حالة تخلف من له حق الرؤية عن الحضور في المواعيد المحددة ثلاث مرات متتالية يسقط حقه في الرؤية، ويكون ذلك بحكم قضائي.
  • قد يؤدي تقصير الأب في نفقة وحقوق الأطفال إلى سقوط حقه في الرؤية.

حضانة الطفل ولمن تستحق بالاستضافة

  • حق الاستضافة هو حق الطرف الأخر غير حاضن الطفل في استضافة الطفل ليقيم معه فترة محددة.
  • يقوم الزوجين بعملية تنظيم مواعيد الإستضافة، وإذا تعذر ذلك يقوم القاضي بتنظيم الأمر.
  • يشترط ألا يكون طالب الاستضافة قد سبق له إيذاء الطفل بالقول أو الفعل، لأن مثل ذلك لا يستحق إستضافة الطفل لأنه قد يتكرر منه الإيذاء.
  • يجب أن يكون هناك ضمان أو تأمين للحاضن بعودة الأطفال له مرة أخرى، فقد يقوم الأب بإيذاء الأطفال أو عدم ارجاعهم للإنتقام من الأم.
  • يشترط لحصول الأب على حضانة الطفل ولمن تستحق أن يكون متكفل بكافة الحقوق والنفقات للأطفال على أكمل وجه.
  • يعاقب الأب الذي يمتنع عن تسليم الأطفال للحاضنة بعقوبات تتمثل في الغرامات والحبس والحرمان من حق الرؤية والإستضافة.

التنازل عن حضانة الأطفال

في ظل الدعاوى القضائية المتعلقة بالطلاق والخلع وتعلقها بموضوع حضانة الأطفال، نجد أن المحاكم تشهد حالات عديدة متعلقة بتنازل الأم عن حضانة الأطفال، فما حكم ذلك، وهل يختلف الأمر إذا كان إجبارًا أو برضاء الأم وإتفاق بين الزوجين، فيما يلي الإجابة:

  • حق الأم في حضانة الأطفال حق قانوني مستمد من أحكام الشريعة الإسلامية، أي أنه حق شرعي وقانوني.
  • قد يكون تنازل الأم عن حضانة الأطفال تم بصفة جبرية أو بالضغط من الزوج.
  • لذلك فأنه لا يجوز للأم أن تقوم بالتنازل عن حقها في حضانة الأطفال ويكون هذا التنازل باطلًا.
  • تنازل الأم عن حضانة الأطفال يعد باطلًا سواء كان إقرار شفهي أو كتابي وسواء كان بإرادتها أم لا وسواء كان ذلك بإقرار رسمي أو عرفي.
  • الحكمة من ذلك أن حضانة الأم لأطفالها هي حق للأطفال وليس للأم الحاضنة.
  • فتقرير حضانة الأم لأطفالها كان الهدف منه تحقيق مصالح الأطفال بغض النظر عن الأم.
  • لذلك فإن إجبار الزوج لزوجته على التوقيع على أي تنازل عن حقها في حضانة الأطفال يعتبر التنازل باطل ولا يتم الاعتداد به ويحق للزوجة المطالبة بحقها في الحضانة.

بذلك يكون تم سرد كل ما يخص حضانة الطفل ولمن تستحق سواء من حيث مفهومها أو مستحقينها والشروط الواجب توافرها في الحاضن، وكل ما يخص حق الرؤية والاستضافة التي تعد حقوق مستحقة للطرف الأخر من الأزواج، ونظرًا لكثرة المشاكل بين الأزواج وكثرة الدعاوى القضائية المتعلقة بالطلاق والخلع، يجب أن يكون لدى كافة الأشخاص دراية كافية بالآثار المترتبة على الافتراق بين الأزواج والتي يعد أهمها حضانة الأطفال، وهذا ما تم تناوله.

عن advice

شاهد أيضاً

دعوى النفقة

دعوى النفقة ونسبتها من راتب الزوج والشروط الواجبة لاستحقاقها

أصبحت دعوى النفقة من أكثر الدعاوى انتشارًا في المحاكم، ودعوى النفقة هي دعوى تقوم الزوجة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *